هل أحتاج إلى متابعة حملي كل شهر؟ قد يكون هذا أمرًا طبيعيًا لأن هذا ربما يكون السؤال الأكثر شيوعًا على شفتي المرأة عند حدوث الحمل وهي مرحلة حساسة تتطلب رعاية خاصة واهتمامًا دقيقًا بالجنين.

تجيب هذه المقالة على هذا السؤال بنصائح واختبارات الحمل المبكرة التي يجب متابعتها خلال تلك الفترة.

متى تبدأ متابعة الحمل؟

تتم متابعة الحمل عادة بعد تأكيد الطبيب أنها حامل وإجراء الفحوصات اللازمة. عادة يوجد سجل طبي للمرأة الحامل لمعرفة موعد الفحص السريري للطبيب. تحتاج إلى القيام بذلك.

تهدف هذه المتابعة إلى زيادة معدل الحمل الصحي ، والحماية من المخاطر التي قد تصيب المرأة الحامل ، وإنجاب أطفال أصحاء من الأمراض والتشوهات.

نصائح للحمل المبكر

نصائح للحمل المبكر

عادة ما تتم المتابعة في الأشهر القليلة الأولى من الحمل بسبب احتمالية حدوث إجهاض وضعف الجنين والحاجة إلى اتباع العديد من الخطوات للحفاظ على صحة الجنين لضمان نموه واستقراره.

فيما يلي بعض أهم النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار في وقت مبكر من الحمل:

  • استشارة الطبيبيجب على المرأة مراجعة الطبيب بمجرد أن تعلم أنها حامل. يجب عليك أيضًا تحديد مواعيد زيارات منتظمة لمراقبة الحمل باستمرار وقياس الضغط والوزن. يتم أخذ عينات من البول والدم من المرأة الحامل للكشف عن محتوى السكر والبروتين ، والكشف عن وجود البكتيريا والخلايا غير الطبيعية وما إلى ذلك.
  • عش حياة صحيةيمكن القيام بذلك عن طريق ممارسة الرياضة المناسبة للحوامل وتناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات مثل فيتامينات ب وحمض الفوليك. هذا سيمنع تشوهات الجنين.
  • زيادة الوزنلا تعد زيادة الوزن أثناء الحمل مشكلة ، بل على العكس من ذلك ، يُنصح بتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة وزيادة الوزن من 11.3 إلى 15.8 كجم.
  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا وصحيًاوهذا يعني تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والبروتينات مثل الأرز والمعكرونة والأسماك والبيض والبقوليات واللحوم الخالية من الدهون ، وشرب الكثير من السوائل مثل الماء والحليب منزوع الدهن وعصير الفاكهة الطازج. طازجة أو معلبة أو مجففة.

إقرئي أيضاً: علاج حرقة الفؤاد عند النساء الحوامل

هل أحتاج إلى مراقبة حملي كل شهر؟

في الواقع ، هذا يعتمد على حالة الأم ونتائج التحليلات التي يتم إجراؤها أثناء الحمل ، ولكن بشكل عام ، أظهرت الدراسات أن النساء اللواتي يراقبن حملهن كل شهر يتمتعن بصحة جيدة مع أنفسهن وأطفالهن.

تتيح المتابعة الشهرية المنتظمة للأطباء اكتشاف المشكلات الصحية التي لا تزال في مهدهم ، مما يتيح لهم حلها وحماية الأم والجنين لاحقًا من الآثار الضارة.

لهذا السبب ينصح بشدة بمتابعة الحمل شهريا خاصة خلال الفصل الدراسي الأول أو فترة حمل المرأة ولكن الفصل الدراسي الأخير يكون كل أسبوعين والشهر الأخير أسبوعيا.

اختبار متابعة الحمل

اختبار متابعة الحمل
اختبار متابعة الحمل

هناك بعض الفحوصات الطبية التي يجب إجراؤها أثناء الحمل:

تحليل البول: للكشف عن وجود البروتينات التي قد تشير إلى ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل ، أو السكريات في البول التي قد تشير إلى وجود سكري الحمل.

صورة بالموجات فوق الصوتيةوذلك لضمان سلامة الجنين من التشوهات وللتأكد من أن الحمل طبيعي وليس خارج الرحم.

فحص الدم: بالإضافة إلى ضمان عدم وجود أمراض أخرى مثل الحصبة الألمانية والجدري المائي والزهري ، فإن الهدف هو الكشف عن فصيلة الدم وفصيلة الدم ومحتوى السكر وعدوى التهاب الكبد الوبائي.

اقرئي أيضًا: نزيف أثناء الحمل في الشهر الثالث هل هو إجهاض؟

أهمية متابعة الحمل

تؤكد أهمية متابعة الحمل الشهري على ما يلي:

  • تابعي الأمور التي قد تعرضك لعملية إجهاض ، سواء أثناء الحمل أو بعد الولادة.
  • متابعة الصحة العامة للمرأة الحامل فيما يتعلق بقياسات الضغط والوزن.
  • ضمان النمو السليم للجنين.
  • متابعة المشاكل الصحية والآلام الأخرى التي قد تعاني منها المرأة الحامل.
  • تتبع صحة المرأة الحامل سواء كانت الولادة تلقائية أو عملية قيصرية حتى يتم تحديد شكل الولادة للحمل.
  • يراقب حركات الجنين بناءً على تطور ومسار أسبوع الحمل ، ويتتبع تلك الحركات ، ويتابع الأمراض التي قد تؤثر على حركات الجنين ، مثل نقص السائل الأمنيوسي.
  • متابعة التغذية السليمة للحامل لضمان صحتها وصحة الجنين.
  • الكشف عن التشوهات التي قد تحدث في الجنين لعلاج الجنين أو الإجهاض إذا كان الجنين مشوهاً جداً.
  • مراقبة وظيفة المشيمة للتأكد من وصول الدم إلى الجنين بشكل طبيعي.